الروحاني للعلاج بالقران

الروحاني للعلاج بالقران

منتديات متخصصه في علاج الحالات الروحانيه بالقران للتواصل للعلاج 0097334685896
 
الرئيسيةالمدوناتدخولالتسجيل
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المدير العام
 
ilhemnanous
 
زهرة اللوتس
 
القطيفيه
 
عيشه قنديشه
 
شيخ الروحانيين
 
شمهروش
 
الهمامي
 
المستشار
 
اسماء البحيري
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 272 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Fahd80 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1666 مساهمة في هذا المنتدى في 685 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ الجمعة 06 يونيو 2014, 02:19
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام - 1862
 
القطيفيه - 612
 
ilhemnanous - 356
 
زهرة اللوتس - 114
 
الرهيب - 86
 
عيشه قنديشه - 79
 
لبيك محمد - 45
 
عادل عبدالرحمن - 40
 
الروحاني الكبير - 37
 
المستشار - 34
 
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 يأجوج ومأجوج، بحسب القرآن اسمان لشعبين آسيويين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
كبيرالروحانيين
avatar

الاستاد الروحاني
عدد المساهمات : 1862
العمر : 57

بطاقة الشخصية
بياناتي:
0/0  (0/0)
اصدقائي:
1/1  (1/1)
اوراق شخصية: بيانات عامه

مُساهمةموضوع: يأجوج ومأجوج، بحسب القرآن اسمان لشعبين آسيويين    الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 20:46

يأجوج ومأجوج، بحسب القرآن اسمان لشعبين آسيويين يعتقد بحسب التقليد الإسلامي بانهما كانا يستوطنان وسط وشمال آسيا (سيبريا) وما حولها.

وقد جاء في مختصر تفسير الطبري أن يأجوج ومأجوج قبيلتان من ذرية يافث بن نوح عليه السلام[1]. وتبدو كلمة مغول قريبة لفظيا من الصيغة

القرآنية مأجوج ،التي يمكن أن تكون متعلّقة بالماء (موج) حيث ذكروا في قصة ذي القرنين الذي بنى ردما دونهم وبلغ الشرق الأقصى وعين ذي

القرنين الحمئة في الغرب الأقصى.

وبالقاموس (مُجاجُ المُزْنِ: المَطَرُ) لعله نسبة لسكنهم الشمال والشرق عند الثلوج والجليد بسيبيريه ومنشوريه وشمال غرب الصين [1].

قال الباحث أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل الشيخ: "لقد ذُكِرَ شعب يأجوج ومأجوج في القرآن المجيد وفي بعض الأحاديث الصحيحة والضعيفة

وكذلك فيما يسمى بالكتاب المقدس وخاصة في سِفر التكوين وسِفر حزقيال وسِفر الوحي (رؤيا يوحنا)". إنتهى كلام الباحث. وبقية من كلامه مكتوبة
في فقرة [ تفسير الآيات ومكان بقايا الردم ] تحت.

من القرآن

جاء ذكر يأجوج ومأجوج في القرآن في كل من سورة الكهف وسورة الأنبياء فقط:

” "حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً (94) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً (96) فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْباً (97)‏ قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً (98)". - سورة الكهف. “

” "حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ". - الأنبياء:96


تكلم القرآن عن ذي القرنين وجعله قدوة ومثلا رائعا للملك المحسن وعن تمكينة في الأرض ورحلاته الثلاث:

رحلته الأولى حتى بلغ مغرب الشمس وعين ذي القرنين الحمئة.

ثم رحلته الثانية حتى بلغ مطلع الشمس (القطب الشمالي وشمال شرقي سيبريا أو شرق آسيا).

ثم رحلته الثالثة حتى بلغ بين السدين.

تفسير الآيات ومكان بقايا الردم

تفسير ابن عاشور

قال الباحث أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل الشيخ في مقال منشور على الإنترنت تحت عنوان [ قراءة في نظرية ابن عاشور أن (يأجوج

ومأجوج هم المغول والتتر) ] ما يلي:

(ذهب المفسر محمد الطاهر بن عاشور المعروف اختصاراً بـ ابن عاشور إلى القول بأن يأجوج ومأجوج هم المغول والتتار. وأنهم قد خرجوا بالفعل حين غزى المغول بغداد والعرب في القرن السابع الهجري بالعصر العباسي.

ولعل في ذلك إشارة ضمنية لحديث "ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه" وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها : قالت زينب بنت جحش : فقلت : يا رسول الله، أفنهلك وفينا الصالحون؟ قال (نعم، إذا كثر الخبث). فإذا كان قد فتح منه ما يقارب البوصة في وقت الصحابة فلا غرابة أن يكون قد فتح منه بعد ذلك بستة قرون ما يكفي لمرور الإنسان وبالتالي لا غرابة أن يكونوا هم التتار. خاصة وأن أغلب من تضرر من ذلك الغزو هم جنس العرب بالذات وقد خصهم الحديث بقوله "ويل للعرب".

وفي كلام ابن عاشور أيضاً إشارة ضمنية إلى أن السد قد تم فتحه في القرن السابع الهجري مع بقاء آثار أو أجزاء كبيرة منه ستندك مع اندكاك الجبال يوم القيامة ومنها جبال هضبة التبت. "قال هذا رحمة من ربي فإذا جاء وعد ربي جعله دكاء وكان وعد ربي حقا. وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض ونفخ في الصور فجمعنهم جمعا". ويبعث الناس ويأتي شعب يأجوج ومأجوج الذين فتح لهم بزوال تلك الجبال العظيمة فيختلطون مع بقية شعوب العالم في المحشر ويموج بعضهم يومئذ في بعض والله أعلم.
وهذا لا يمنع إذا شاء الله من القول بأن لهم قدوماً آخر في وقت عيسى بين قدومهم في القرن السابع الذي قد حصل بالفعل حسب كلام ابن عاشور وبين قدومهم يوم القيامة والله أعلم.

ولعل في الآية التالية إشارة إلى أن فتح يأجوج ومأجوج سيكون قبل يوم القيامة وهذا يعني أن اندكاكه غير فتحه حيث قال الله "حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون. واقترب الوعد الحق فإذا هي شاخصة أبصار الذين كفروا ياويلنا قد كنا في غفلة من هذا بل كنا ظالمين". ولعل ما حصل في القرن السابع الهجري حين أتى المغول للعراق والشام وهم من كل حدب ينسلون يدل على أن يأجوج ومأجوج قد فتحت وأن هذا من علامات اقتراب الساعة حسب الآية كما أن بعثة النبي وانشقاق القمر من علامات اقتراب الساعة "إقتربت الساعة وانشق القمر". وفي البخاري "لَيُحَجَّنَّ الْبَيْتُ وَلَيُعْتَمَرَنَّ بَعْدَ خُرُوجِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ". والله أعلم.) إهـ.
إنتهى كلام الباحث أحمد آل الشيخ.

وكان المفسر ابن عاشور قد قال ما يلي:
والذي يجب اعتماده أن ياجوج وماجوج هم المغول والتتر. وقد ذكر أبو الفداء أن مأجوج هم المغول فيكون يأجوج هم التتر. وقد كثرت التتر على المغول فاندمج المغول في التتر وغلب اسم التتر على القبيلتين
ويؤكد ابن عاشور على موقع الحادثة فيقول عن

مكان بقايا الردم ما يلي:

"إن موضع السدين هو الشمال الغربي لصحراء (قوبِي) الفاصلة بين الصين وبلاد المغول شمال الصين وجنوب (منغوليا). وقد وجد السد هنالك ولم تزل آثارهُ إلى اليوم شاهدَها الجغرافيون والسائحون وصورت صوراً شمسية في كتب الجغرافيا وكتب التاريخ العصرية"
ولقد أشار الرسول عليه الصلاة والسلام إلى بدء وعد الله بهدم السد بقوله
قال النبي صلى الله عليه وسلم " فُتح اليوم من رَدم ياجوج وماجوج هكذا" وعقد بين إصبعيه الإبهام والسبابة.
انتهى كلام ابن عاشور الذي تحدث عنه الباحث أحمد آل الشيخ آنفاً صاحب البحث عن عين ذي القرنين الحمئة.
مختصر تفسير الطبري
ذكر في مختصر تفسير الطبري أن يأجوج ومأجوج قبيلتان من ذرية يافث بن نوح عليه السلام[1].
من الأحاديث المروية عنهم

” دخل النبي – صلى الله عليه وسلم – على زوجته زينب بنت جحش - رضي الله عنها – فزعاً وهو يقول: لا إله إلا الله، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح اليوم من سدِّ "يأجوج ومأجوج" مثل هذه، وحلق بإصبعه الإبهام والتي تليها، قالت له زينب: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون ؟ قال: نعم إذا كثر الخبث - رواه البخاري. “

‏(إن يأجوج ومأجوج ‏ ‏ليحفرون ‏ ‏السد كل يوم حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرونه غدا فيعودون إليه كأشد ما كان حتى إذا بلغت مدتهم وأراد ‏ ‏الله عز وجل أن يبعثهم إلى الناس حفروا حتى إذا كادوا يرون شعاع الشمس قال الذي عليهم ارجعوا فستحفرونه غدا إن شاء الله ‏ ‏ويستثني ‏ ‏فيعودون إليه وهو كهيئته حين تركوه فيحفرونه ويخرجون على الناس فينشفون المياه ويتحصن الناس منهم في حصونهم فيرمون بسهامهم إلى السماء فترجع وعليها كهيئة الدم فيقولون قهرنا أهل الأرض وعلونا أهل السماء فيبعث الله عليهم ‏ ‏نغفا ‏ ‏في أقفائهم فيقتلهم بها فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏والذي نفس ‏ ‏محمد ‏ ‏بيده إن دواب الأرض لتسمن شكرا من لحومهم ودمائهم) حديث ضعيف رواه أحمد.
عن ‏ ‏ابن حرملة ‏ ‏عن ‏ ‏خالته ‏ ‏قالت ‏ خطب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو عاصب إصبعه من لدغة عقرب فقال: (‏إنكم تقولون لا عدو وإنكم لا تزالون تقاتلون عدوا حتى يأتي ‏يأجوج ومأجوج ‏عراض الوجوه صغار العيون ‏ ‏شهب ‏ ‏الشعاف ‏ ‏من كل ‏حدب ‏ينسلون كأن وجوههم ‏ ‏المجان ‏ ‏المطرقة) رواه أحمد.

عن ‏ ‏حذيفة بن أسيد الغفاري ‏ ‏قال ‏ كنا قعودا نتحدث في ظل غرفة لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فذكرنا الساعة فارتفعت أصواتنا فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏: (‏لن تكون ‏ ‏أو لن تقوم ‏ ‏الساعة حتى يكون قبلها عشر آيات طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة وخروج ‏ يأجوج ‏ ومأجوج ‏ ‏والدجال ‏ ‏وعيسى ابن مريم ‏ ‏والدخان وثلاثة خسوف خسف بالمغرب وخسف بالمشرق وخسف بجزيرة ‏ ‏العرب ‏ ‏وآخر ذلك تخرج نار من ‏ ‏اليمن ‏ ‏من ‏ ‏قعر ‏ ‏عدن ‏ ‏تسوق الناس إلى ‏ ‏المحشر) رواه أبو داود.
عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: (‏ ‏يقول الله عز وجل يوم القيامة ‏ ‏يا ‏ ‏آدم ‏ ‏قم فابعث بعث النار فيقول لبيك وسعديك والخير في يديك يا رب ‏ ‏وما بعث النار قال من كل ألف تسع مائة وتسعة وتسعين قال فحينئذ يشيب المولود وتضع كل ذات حمل حملها ‏ ‏وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد قال فيقولون فأينا ذلك الواحد قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تسع مائة وتسعة وتسعين من يأجوج ‏ ومأجوج ‏ ‏ومنكم واحد قال فقال الناس الله أكبر فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أفلا ترضون أن تكونوا ربع أهل الجنة والله إني لأرجو أن تكونوا ربع أهل الجنة والله إني لأرجو أن تكونوا ثلث أهل الجنة والله إني لأرجو أن تكونوا نصف أهل الجنة قال فكبر الناس قال فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ما أنتم يومئذ في الناس إلا كالشعرة البيضاء في الثور الأسود ‏ ‏أو كالشعرة السوداء في الثور الأبيض) حديث ضعيف رواه أحمد.

قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: (‏سيوقد المسلمون من قسي‏ يأجوج ومأجوج ونشابهم ‏ ‏وأترستهم سبع سنين) حديث ضعيف رواه ابن ماجة.
” ليحجن البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج - رواه البخاري “

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.yoo7.com
القطيفيه

avatar

عدد المساهمات : 612

بطاقة الشخصية
بياناتي:
0/0  (0/0)
اصدقائي:
1/1  (1/1)
اوراق شخصية:

مُساهمةموضوع: رد: يأجوج ومأجوج، بحسب القرآن اسمان لشعبين آسيويين    الثلاثاء 18 أكتوبر 2011, 20:50

يعطيك الف عافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.yoo7.com
 
يأجوج ومأجوج، بحسب القرآن اسمان لشعبين آسيويين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الروحاني للعلاج بالقران :: المواضيع المنوعة :: حول العالم-
انتقل الى: