الروحاني للعلاج بالقران

الروحاني للعلاج بالقران

منتديات متخصصه في علاج الحالات الروحانيه بالقران للتواصل للعلاج 0097334685896
 
الرئيسيةالمدوناتدخولالتسجيل
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المدير العام
 
ilhemnanous
 
زهرة اللوتس
 
القطيفيه
 
عيشه قنديشه
 
شيخ الروحانيين
 
المستشار
 
شمهروش
 
الهمامي
 
اسماء البحيري
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 270 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو منصور القناوى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1681 مساهمة في هذا المنتدى في 689 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ الجمعة 06 يونيو 2014, 02:19
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام - 1867
 
القطيفيه - 612
 
ilhemnanous - 362
 
زهرة اللوتس - 114
 
الرهيب - 86
 
عيشه قنديشه - 79
 
لبيك محمد - 46
 
عادل عبدالرحمن - 40
 
الروحاني الكبير - 37
 
المستشار - 35
 
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

  (Quartz)الكوارتز (المرو)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
كبيرالروحانيين
avatar

الاستاد الروحاني
عدد المساهمات : 1867
العمر : 57

بطاقة الشخصية
بياناتي:
0/0  (0/0)
اصدقائي:
1/1  (1/1)
اوراق شخصية: بيانات عامه

مُساهمةموضوع: (Quartz)الكوارتز (المرو)   الأحد 04 مارس 2012, 14:38



المرو أو
الكوارتز (Quartz) هو ثاني أكثر مادة متوفرة على سطح الأرض. فمعظم حبات الرمل هي قطع صغيرة من الكوارتز . ويتكون الكوارتز (ثاني أوكسيد السيلكون SiO2) من بلورات سداسية الشكل، وينتمي لمجموعة معادن الأكاسيد، وهي المعادن الناتجة عن اتحاد الأكسجين بالعناصر الأخرى .
كما يتميز
الكوارتز بألوان متعددة، فهناك الكوارتز الوردي والأسود والشفاف … وغيره، وذلك نتيجة اختلاف التركيب الشبكي واختلاف نسبة وأنواع الشوائب، فالشفاف النقي منه عديم اللون ويطلق عليه اسم " البلور الصخري" . وهناك الكوارتز المعتم ( عين النمر ) وأما البنفسجي ( لأنه يحتوي على القليل من المنجنيز ) فيعرف باسم " الجشمت أو الياقوت الجمري، ويوجد في الأوروجواي والبرازيل . أما إذا كان لونه أصفر فيعرف باسم "الزمرد الزائف" ويوجد في البرازيل، وإذا كان لونه بنياً فيعرف باسم " الكوارتز اللباني " ويوجد في جبال الألب في مقاطعة أوري في سويسرا، على أن كافة أشكاله هذه هي نصف شفافة
ويقول الجيولوجيون أن
الكوارتز هو أخر من تبلور من المعادن تحت درجات منخفضة نسبياً، ولذلك فإن تركيبه الكيميائي وصفاته الفيزيائية تجعله ثابتاً، ولا يتأثر بالتجوية الكيميائية (هي تحلل الصخور عن طريق تغيير مكوناتها المعدنية إلى معادن أخرى بإضافة أو فقدها بعض العناصر ) بينما تحولت المعادن الأخرى إلى مكونات أضعف وأقل تماسكاً، مما يسرع عمليات التجوية الميكانيكية بجوار الكيميائية
ويستخدم
الكوارتز في صناعة الزجاج والكريستال وأدوات المائدة وكذلك البصريات , وتدخل الأنواع عالية النقاء منه في الصناعات الالكترونية مثل صناعة السليكونات التي تدخل في تركيب الكمبيوتر ومعظم الأجهزة الالكترونية والخلايا الشمسية
الكوارتز بين الألماس والذهب
هناك علاقة وطيدة بين
الكوارتز والألماس، فهما رفيقان فيما يسمى عند المختصين بمستوى مقياس الصلابة. الذي يشمل بدوره عشر مستويات، يعتليها من حيث الصلابة ومقاومة الخدش الألماس، و أقلها صلابة هو معدن "التلك" والذي يستخدم في صناعة بودرة الأطفال، أما الكوارتز فيحتل المرتبة السابعة من هذا التصنيف، وهذه المرتبة جعلت منه بديلا لا باس به عن الألماس بالإضافة إلي تنوعه وتوفره
أما الذهب فيتواجد في الطبيعة على شكلين : محلي وهذا يعني أنه ليس متحداً مع معادن أخرى. وفي اتحاد مع خامات معادن أخرى. والذهب المحلي يتواجد غالباً في عروق
الكوارتز أو في كتل من بريت الحديد.
ساعات
الكوارتز الدقة المتناهية
يتساءل البعض لماذا تتميز الساعات التي تعمل على
الكوارتز - مهما كانت رخيصة الثمن - بدقة تفوق دقة الساعات الميكانيكية , حتى بعض ما هو باهظ الثمن منها.… ويعود السبب إلى خاصية يتميز بها حجرالكوارتز وتدعى (بيازوكهربائية) وتعني أن هذا الحجر يرتج باستمرار إذا مسه تيار كهربائي.‏
وفي المراحل الأولى من ابتكار ساعات
الكوارتز كانت القضية في مواءمة كمية الطاقة وعدد الارتجاجات في رقاقة كوارتز صغيرة يمكن وضعها داخل الساعة , وبعد التجارب والدراسات استقر العلماء على ذبذبة مقدارها 32.768 هيرتز , تولد في الكوارتز 215 ارتجاجاً في الثانية، يمكن تحويلها بسهولة إلى عداد قادر على قراءتها.‏ فالشبكة الداخلية تعد هذه الارتجاجات , وتجمع كل مجموعة منها في ثانية واحدة , وتمررها عبر الأسلاك إما إلى جهاز ميكانيكي يحرك عقرب الثواني , وإما إلى شاشة رقمية , حسب نموذج الساعة .‏
ومخترع ساعة
الكوارتز شاب مهندس الكتروني أحدث ثورة في عالم صناعة الساعات التي تقيس الوقت بدقة كبيرة ( ساعة الكوارتز لا تخطئ أكثر من ثانية كلّ ستّ سنوات ) . وقد أدخلت هذه الساعات كموقتات قياسية في جرينيتش عام 1942 م . حيث كانت دقتها تفوق دقة ساعة الرقاص بعشر مرات حيث وصلت إلى 1/1000 ثانية/يوم .
الكوارتز والطب الحديث
وقد أجريت على بللورات
الكوارتز تجارب علميه عديدة ثبت بعدها أنها تشع موجات قصيرة ذات تردد ذبذبي عالي، ولذلك يمكن استخدامها لعلاج بعض الأمراض عند الإنسان عن طريق وضعها بترتيب معين حول وفوق جسده . ويتم ذلك باستلقاء المريض الذي يشكوا من ألام عضلية وروماتزمية شديدة على ظهره، مادا ذراعيه عموديا على جسمه، ثم توضع بللورات كبيرة خلف رأسه وأخرى أمام قدميه وثالثه بجوار ذراعه اليمنى ورابعة بجوار ذراعه اليسرى، ثم تترك جميعها في هذا الوضع لفترة تتراوح ما بين 15 دقيقه وبضع ساعات حسب درجات الألم، فيلاحظ أن الآلام قد خفت وأحس المريض بانتعاش كبير وحيوية متدفقة بعد عده جلسات، وأيضا يمكن وضع هذه البللورات فوق الجسم مباشرة على الأجزاء التي يعاني فيها من آلام، فتزول بعد فترة تطول أو تقصر حسب درجه الألم .
ويفسر العلماء هذا التحسن في درجه الألم عند المرضى بأن الذبذبات التي تخرج من بللورات
الكوارتز ( والتي تماثل تلك التي تخرج من أجهزة توليد الأشعة القصيرة ذات التأثير الحراري الساخن ) قد امتصها الجسم الأثيري للإنسان فعوضت النقص الذي يعاني منه، والذي سبب الآلام، وبذلك تخف الآلام ويشفى المريض
تلسكوب مزروع للعيون المتضررة
فساد العين النقطي «maculardegenerating disease» أي «رؤية بقعة سوداء متمركزة على الشيء الذي يوجه النظر إليه ». وهو حالة عمى غامض تؤثر على مركز شبكية العين . ويبدو أن الأطباء الآن باتوا قريبين من الوصول إلى فتح علاجي لهذا المرض.
إذ تقوم أحد الشركات الأمريكية بتجربة اختراع جديدة، عبارة عن تلسكوب صغير يزرع في العين على مجموعة من المرضى المتطوعين لتقدير مدى أمانته وكفاءته. ويبلغ طول التلسكوب أربعة ملمترات فيما يبلغ قطره ثلاثة ملمترات. وهو عبارة عن أنبوب من
الكوارتز له عدسات مكرسكوبية في الداخل، ونافذة من الكوارتز في كلا الجانبين. هذا الجهاز يستبدل بعدسة العين ويعمل مع القرنية لتكبير وإسقاط الأجسام على المنطقة غير المتضررة من الشبكية. وهو يزرع في عين واحدة فقط. لكي يعطي صورة الأشياء التي أمام نظر الشخص فقط لتمييز الوجوه والأشياء والقراءة ومشاهدة التلفاز. أما العين الأخرى فلا يزرع فيها الجهاز لتقوم بمراقبة الأشياء المحيطة غير المواجهة.
وفي التجارب الأولية كانت النتائج ذات وقع جيد على المرضى، غير أنها لم تكن إعجازية. فالمرضى الذين كانوا يعانون من حالات شديدة تحسن نظرهم أكثر من أولئك الذين لديهم ضرر أقل. وبالنسبة للأضرار الجانبية المحتملة ومنها العدوى والالتهاب والقليل من عدم الراحة، فإنها بشكل عام تكون مشابهة لتلك التي تتبع جراحة المياه الزرقاء في العين. ويقول "د. ستيفن لين" الذي زرع هذه الأجهزة : هذه العدسات لا تعيد الرؤية التي كانت لدى المرضى قبل عشرين عاما. فنحن لا ندعي ذلك، ولكن بالنسبة للناس الذين يعتبرون عميانا من الناحية الوظيفية للعين، فإن هذا الاختراع مهم كاختراع السيارة.
وتحتاج عملية الزراعة حوالي 15 دقيقة، يعود المرضى بعدها بأربع ساعات إلى منازلهم. لكن قد يحتاج المريض بعدها عدة أشهر من التدريب ليتكيف مع طريقة النظر هذه، لأن عليه أن يركز عينا على التفاصيل الدقيقة للمنظر المقصود بالوجه مثلا كالشعر والأذنين والرقبة، بينما تقوم العين الأخرى ذات التلسكوب بتكبير الجزء الداخلي والخارجي للوجه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.yoo7.com
 
(Quartz)الكوارتز (المرو)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الروحاني للعلاج بالقران :: عالم الاحجار الكريمه :: معرض الاحجار الكريمه-
انتقل الى: