الروحاني للعلاج بالقران

الروحاني للعلاج بالقران

منتديات متخصصه في علاج الحالات الروحانيه بالقران للتواصل للعلاج 0097334685896
 
الرئيسيةالمدوناتدخولالتسجيل
أفضل 10 فاتحي مواضيع
المدير العام
 
ilhemnanous
 
زهرة اللوتس
 
القطيفيه
 
عيشه قنديشه
 
شيخ الروحانيين
 
المستشار
 
شمهروش
 
الهمامي
 
اسماء البحيري
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 270 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو منصور القناوى فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1681 مساهمة في هذا المنتدى في 689 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ الجمعة 06 يونيو 2014, 02:19
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام - 1867
 
القطيفيه - 612
 
ilhemnanous - 362
 
زهرة اللوتس - 114
 
الرهيب - 86
 
عيشه قنديشه - 79
 
لبيك محمد - 46
 
عادل عبدالرحمن - 40
 
الروحاني الكبير - 37
 
المستشار - 35
 
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 سجود الملائكة واستكبار ابليس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
كبيرالروحانيين
avatar

الاستاد الروحاني
عدد المساهمات : 1867
العمر : 56

بطاقة الشخصية
بياناتي:
0/0  (0/0)
اصدقائي:
1/1  (1/1)
اوراق شخصية: بيانات عامه

مُساهمةموضوع: سجود الملائكة واستكبار ابليس   الجمعة 21 يناير 2011, 22:59

سجود الملائكة واستكبار ابليس


الحمد لله فاطرقبيان الحمد لله الذي خلقنا فاحسن صورنا فقال : لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم واكرمنا احسن اكرام جل شانه قال تعالى :]ولقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا [

وفضَّلنا بالعلم فقال : ] الرحمن علّم القرءان خلق الانسان علمه البيان وقال : علم الانسان ما لم يعلم [ وجعل هذا العلم طريقا للنجاة والإيمان فقال : " فمن يؤمن بربه فلا يخاف بخساً ولا رهقا "

والصلاة والسلام على اشرف الخلق سيدنا محمد القائل : " اذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول يا ويله أمر ابن آدم بالسجود فسجد له فله الجنة وامرت بالسجود فعصيت فلي النار" رواه مسلم

اما بعد ايها الاخوة المستمعون .

ان آدم ابو البشر خلقه الله سبحانه بيده ونفخ فيه من روحه وعلَّمه الأسماء كلَّها وأسجد له ملائكته الكرام , وهذا ما دفع بإبليس اللعين ان يتمنع عن السجود له ، لما رأى في نفسه من شرف وعظمة , فدخل في قلبه الكبر والحسد . وكان يعيش بين الملائكة وأصبح له مكانة وسلطانا ، فلما ان نفخ الله في آدم روحه وأمر الملائكة بالسجود له ,فدخل ابليس منه حسد عظيم وامتنع عن السجود له وقال ] أنا خير منه ,خلقتني من نار وخلقته من طين[ فخالف الأمر واعترض على الله تبارك وتعالى وأخطا في قوله وابتعد عن رحمة ربه .

وانزله من مرتبته بين الملائكة ولم يكن من جنسهم يوماً قط لأنه مخلوق من نار وهم مخلوقون من نور فخانه طبعه ، ورجع الى أصله الناري ، والدليل على ان إبليس كان من الجن قوله تعالى في سورة الكهف : واذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه , أ فتتخذونه وذريته اولياء من دوني وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلا

ما هوا العامل الاساسي الذي اخرج إبليس من رحمة الله الى غضبه وسخطه جاء في الآية الكريمة قوله تعالى : ] واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس ابى واستبكر وكان من الكافرين [ . والاستكبار هنا الاستعظام فكأنة كَرِه السّجود في حقه فكان ترك السجود لآدم تسفيها لأمر الله وحكمته ، وعن هذا الكبر عبّر عنه عليه الصلاة والسلام بقوله :" لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر" وفي الحديث :

" الكبر بطر الحق وغمط الناس " اخرجه مسلم . وبطرُ الحق هنا : أي تسفيهه وإبطاله , وغمط الناس الاحتقار والازدراء لهم .

وقد صرَّح ابليس اللعين بهذا المعنى فقال : " انا خير فمنه خلقتني من نار وخلقته من طين " وروى ابن القاسم عن مالك انه بلغني ان أول معصية كانت الحسد والكبر , حسد ابليس آدم على ما اعطاه الله من الكرامة واستكبر فقال : انا ناري وهو طيني. والذنب الثاني كان الحرص فأكل آدم من الشجرة حرصا على البقاء والخلد في الجنة كما أوهمه ابليس عليه لعنة الله فقال لهم :" ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا ان تكونا ملكين او تكونا من الخالدين وقاسمهما اني لكما من الناصحين "

وفي تفسير الاية : وكان من الكافرين " أي كان هنا بمعنى صار ومنه قوله تعالى : ] فكان من المغرقين [

وقال جمهور المتأولين المعنى : أي كان في علم الله تعالى انه سيكفر وهذا الكبر لم يكن إلا وبالا عليه , وليس له فيه حق أصلا ، قال الله عز وجل : ] يا إبليس ما منعك ان تسجد لما حلقت بيدي استكبرت ام كنت من العالين [ . أي استكبرت ولا كبر لك قال انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين . قال فاخرج منها فانك رجيم وان عليك لعنتي الى يوم الدين .قال رب فانظرني الى يوم يبعثون قال فانك من المنظرين الى يوم الوقت المعلوم قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين الا عبادك منهم المخلصين . قال فالحق والحق أقول لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم اجمعين . وقد جاء ذكر هذه القصة في مواضيع متفرقة من القرءان الكريم ومضمون هذه الآيات هو للتفكر والوصول الى فهم حقيقة عداوة الشيطان لآدم وذريته .فانه لن يألوا جهدا في إغواء بني آدم وإدخالهم معه ليكونوا من أصحاب السعير. وأول ما ترجم فعليا من هذه العداوة كان باخراج آدم وحواء من الجنة

قال تعالى : ] فقلنا يا ادم ان هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى . ان لك الا تجوع فيها ولا تعرى , وانك لا تظمأ فيها ولا تضحى فوسوس اليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى , فأكلا منها فبدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وعصى آدم ربه فغوى ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ,قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو [ .

وفي سورة الاعراف ( آية 21 ) فوسوس لهما الشيطان وهذه العداوة بينه وبين الشيطان باقية الى يوم القيامة فان إبليس -عليه لعنة الله -الآن حيٌّ منظر الى يوم الوقت المعلوم ، وقد حذّرنا الله سبحانه وتعالى من مكائده والآيات في هذه العداوة كثيرة نذكر بعضا منها . قال تعالى : ] ان الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا انما يدعوا حزبه ليكونوا من اصحاب السعير [ فاطر وقال جل شانه: ] يا بني ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما , انه يراكم هوا قبيله من حيث لا ترونهم انا جعلنا الشياطين اولياء للذين لا يؤمنون [ وسنعود لنتكلم بالتفصيل ان شاء الله عن عداوة ابليس للبشر في الحلقات القادمة ونعود الآن لسرد قصة خروج آدم وحواء من الجنة . اما حواء فهي ام البشر وخلقت من ضلع سيدنا آدم عليه السلام ففي الصحيحين عن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " استوصوا بالنساء خيرا فان المرأة خلقت من ضلع ، وان أعوج شيء في الضلع أعلاه فان ذهبت تقوّمه كسرته وان تركته لم يزل أعوج فاستوصوا في النساء خيرا " وقد جاء هذا الوصف في قول الله تعالى : ] يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من من نفس واحده وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء [ وفي قول الله تعالى : ] هو الذي خلقكم من نفس واحده وجعل منها زوجها ليسكن اليها فلما تغشّاها حملت حملا خفيفا فمرت به [ ، اذاً حواء كانت مع سيدنا آدم عليه السلام في الجنة ومنهم من قال ان حواء خلقت قبل الامر الإلهي بدخول الجنة واستشهدوا بقول الله تعالى : ] وقلنا يا ادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شاتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين [

وقال ابن مسعود وابن عباس : لما أسكن آدم الجنة مشى فيها مستوحشا فلما نام خلقت حواء من ضلعه القصرى من شقه الأيسر ليسكن اليها ويأنس بها , فلما رآها فقال : من أنت؟ قالت امرأة خلقت من ضلعك لتسكن اليّ وهو معنى قوله تعالى : ] هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن اليها [ الاعراف 181 .

كيف تم اغواء آدم وحواء حتى أكلا من الشجرة قال تعالى: ] فازلّهما الشيطان عنها فاخرجهما مما كنا فيه [ فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما وري من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة الا ان تكونا ملكين اوتكونا من الخالدين "فوسوس اليه الشيطان قال يا آدم هل أدلّك على شجرة الخلد وملك لا يبلى " طه 120

لا خلاف بين أهل التأويل وغيرهم ان ابليس كان متولّي إغواء آدم , واختُلف في الكيفية , فقال ابن مسعود وابن عباس وجمهور العلماء أغواهما مشافهة ودليل ذلك قوله تعالى : "وقاسمهما اني لكما من الناصحين "والمقاسمة ظاهرها المشافهة ، وقالت طائفة أن إبليس لم يدخل الجنة الى آدم بعد ما أُخرج منها ، وانما أغوى بشيطانه وسلطانه ووسواسه التي أعطاها الله تعالى كما قال عليه الصلاة والسلام :" ان الشيطان يجري من ابن ادم مجرى الدم " والله أعلم - وقد وردت راويات أخرى في كيفية إغواء ابليس لآدم إلا انها قد تكون إسرائيليات او مأخوذة من التوراة ونحن لا نكذبها إلا ما كان مخالفاً للعقيدة فتكذيبه واجب أما القصص فإننا لسنا ملزمين ان نصدقها كما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فقد ورد في هذه الراويات ان إبليس دخل الجنة في فم الحية ، وهذه ذات اربع قوائم وكانت خادم آدم عليه السلام وكانت من أحسن دابة خلقها الله تعالى ، فخانت آدم بان مكّنت عدوّ الله من نفسها ، فدخلت به الجنة ثم خرج من جوفها ، فأخذ من الشجرة التي نهى الله آدم وزوجه عنها فجاء الى حواء فقال : انظري الى هذه الشجرة ما اطيب ريحها واطيب طعمها واحسن لونها ، فلم يزل يغويها حتى اخذتها حواء ، فأكلتها ثم أغوى آدم فأكل منها فبدت لهما سوءاتهما وحصلا في حكم الذنب فدخل آدم في جوف الشجرة

وفي الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " فلما ذاق الشجرة سقط عنه لباسه فأول ما بدا منه عورته فلما نظر الى عورته جعل يشتد في الجنة فاخذت شعره شجرة فنازعها فناداه الرحمن يا آدم مني تفرّ ؟ فلما سمع كلام الرحمن قال يا رب لا ولكن استحياء بعد ذلك قال رب العزة : أهبط إلى الأرض التي منها خلقت ، قال تعالى :" قال فيها تحيون وفيها تموتون وفيها تخرجون " الاعراف 25 ؛ أما فيما يتعلق بالحيّة كما ذكره عبد الرزاق عن وهب بن منبه قال : ولعنت الحية وردّت قوائمها في جوفها ، وجعلت العداوة بينها وبين آدم , ولذلك أمرنا بقتلها . وقيل لها : انت عدو بني آدم وهم أعداؤك ، وجاء في الأحاديث الشريفة ما يثبت هذه العداوة بين الحية وبني آدم .

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم :" اقتلوا الحيات صغيرها وكبيرها وأسودها وأبيضها ، فإنه من قتلها كانت له فداء من النار ، ومن قتلته كان شهيداً ".

قال علماؤنا :" وإنما كانت له فداء من النار لمشاركتها ابليس وأعانته على ضرر آدم وولده . والأمر بقتل الحيات هو أيضا من باب الإرشاد الى دفع المضرّة المخوّفة من الحيات , فما كان منها متحقق الضرر وجبت المبادرة الى قتله, لقوله صلى الله عليه وسلم " ( اقتلوا الحيات واقتلوا ذات الطفّتين والأبتر فانهما يخطفان البصر ويسقطان الحبل ) وقد ورد في الحديث عن الحيّات قوله صلى الله عليه وسلم : "ما سالمناهن منذ حاربناهن " .

تبصره :

لقد ظهر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم حيات في بيوت بعض الصحابة الا أن النبي صلى الله عليه وسلم امر بعدم قتلهن قبل ان تؤذن ثلاثة أيام او ثلاث مرات , لانها قد تكون من الجانّ قال عليه الصلاة والسلام : "ان بالمدينة جنا قد اسلموا فاذا رأيتم منهم شيئا فآذنوه ثلاثة ايام " وفي طريق أخرى قال رسول صلى الله عليه وسلم :" ان لهذه البيوت عوامر فاذا رأيتم شيئا منها فحرّجوا عليها ثلاثا فإن ذهبت والا فاقتلوه فانه كافر "

ونروي قصة حصلت لفتى مسلم ، وكان حديث عرس ، فأقتتل مع حية عظيمة كانت في منزله فقتل بعد ان قتلها وسنروي لكم ما حصل مع هذا الفتى من خلال الحديث الصحيح الذي رواه اكثر من واحد من الأئمة . فعن أبي السائب مولى هشام بن زهرة انه دخل على ابي سعيد الخدري في بيته قال : فوجدته يصلي , فجلست انتظره حتى يقضي صلاته فسمعت تحريكا في عراجين ناحية البيت , فالتفت فاذا حية فوثبت لأقتلها ,فاشار الي ان اجلس فجلست , فلما انصرف اشار الى البيت في الدار فقال : أترى هذا البيت ؟ فقلت نعم فقال كان فيه فتى منّا حديث عهد بعرس ، فقال : فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الخندق ، فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بانصاف النهار فيرجع الى اهله , فأستأذنه يوما فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم "خذ عليك سلاحك فاني أخشى عليك قريظة " فأخذ الرَّجل سلاحه ثم رجع ، فاذا امرأته بين البابين قائمة (وليس من عادتها ان تقف خارج المنزل ) فأهوى اليها بالرّمح ليطعنها به وأصابته غيرة ، فقالت له : اكفف عليك رمحك وادخل البيت حتى تنظر ما الذي أخرجني ، فدخل فإذا بحية عظيمة منطوية على الفراش ، فأهوى اليها بالرمح فانتظمها به ، ثم خرج فركزه في الدار فاضطربت عليه فما يدري أيهما كان اسرع موتا ، الحية ام الفتى قال فجئنا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا له ذلك وقلنا ادع الله يحييه لنا فقال " استغفروا لأخيكم ثم قال إن بالمدينة جنّا قد أسلموا فاذا رأيتم منهم شيء فآذنوه ثلاثة أيام فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه فإنما هو شيطان ". قال علماؤنا رحمهم الله لا يفهم من هذا الحديث ان هذا الجان الذي قتله هذا الفتى كان مسلما ، او ان الجن قتلته به قصاصا ، وهذا أصلا يكون في العمد المحض إن صحَّ أن القصاص مشروع بيننا وبين الجن ، ولكن أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يبين طريقا يحصل به التحرّز من قتل المسلم منهم ، ويتسلط به على قتل الكافر منهم أما في ما يتعلق بصفة الإنذار . قال مالك أحب اليّ ان يُنذروا ثلاثة ايام ، وقال : يكفي ان يقول : احرِّج عليك بالله واليوم الاخر ألا تبدو لنا ولا تؤذوننا . وقد حكى ابن حبيب عن النبي صلى الله عليه وسلم انه يقول : " انشدكن بالعهد الذي اخذ عليكن سليمان عليه السلام الا تؤذيننا وألا تظهرن علينا " وبعد هذا الاستئذان والإنذار إن لم يخرجوا , قتلوا ولا حرج في ذلك

وقد يسأل سائل ، لماذا نستعرض هكذا موضوع في مثل هذه الأيام ، ولم نسمع بذلك منذ ذلك الزمن فنقول ، ان مثل هذه الحالات لو انقطعت او ندرت الا أنه لا يعني بذلك انها غير موجودة ، او انها مستحيلة الوقوع ، فإنها درس من دروس النبي صلى الله عليه وسلم علمنا اياه لنوائب الدّهر وقد حصلت بعد النبي صلى الله عليه وسلم مع التابعين وتابعي التابعين ، وعملوا بهذه النصيحة .

وفي الحديث الذي يرويه ابي ثعلبة الخشني ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (الجن على ثلاثة اثلاث , فثلث لهم أجنحة يطيرون في الهواء ، وثلث حيات وكلاب ، وثلث يحلّون ويظعنون ) .

قال تعالى : ] قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الارض مستقرّ ومتاع الى حين [

وقال تعالى : ] قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدو [ وهو أمر لآدم وابليس واستبتع آدم حواء وابليس الحية ، وقد ورد ان الإهباط كان على مرحلتين كما جاء في قوله تعالى بعد الآية التي ذكرناها في سورة البقرة : "قلنا اهبطوا منها جميعا" فقال بعض المفسرين المراد بالإهباط الأول الهبوط من الجنة الى السماء الدنيا ، والثاني من السماء الدنيا الى الارض .

وهذا واختلف الناس في الجنة التي أسكنها آدم عليه السلام وأهبط منها ، هل هي جنة الخلد ام جنة أخرى غيرها في موضع عال من الارض ، فقالت طائفة اسكن الله آدم جنة الخلد التي يدخلها المؤمنون يوم القيامة واستدلوا بالحديث الذي رواه ابو هريرة وابي مالك عن ربعي عن حذيفة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يجمع الله تعالى الناس فيقوم المؤمنون حتى تزلف لهم الجنة فياتون آدم عليه السلام فيقولون يا أبانا استفتح لنا الجنة فيقول وهل أخرجكم من الجنة إلا خطيئة ابيكم " رواه مسلم

وقد ورد في الصحيحين احتجاج آدم وموسى وقول موسى أخرجتنا ونفسك من الجنة ، ولو كانت في الأرض فهم قد خرجوا من بساتين فلم يخرجوا من الجنة . واستدلوا بقول الله تعالى : ] قال فيها تحيون وفيها تموتون ومنها تخرجون [ وقد وصف سبحانه وتعالى جنة آدم بصفات لا تكون إلا في جنة الخلد فقال : ] ان لك ان لا تجوع فيها ولا تعرى وانك لا تظما فيها ولا تضحى [ طه20/ وقد قال القرطبي قي تفسيره : ان الله تعالى عرّف الجنة بالالف واللام ولا يستحيل بالعقل دخول إبليس الجنة لتغرير آدم

اما ما أورده البعض من الآيات لإثبات انها ليست جنة الخلد وأنها كانت في الأرض قوله تعالى :" وما هم فيها بمخرجين " وقد أُخرج آدم وحواء / وآية " لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما " وقد سمعوا وسوسة إبليس ، قال فذلك إنما جعله الله بعد دخول أهلها فيها يوم القيامة . والجنة والنار مخلوقتان الآن وقد أجمع العلماء ان النبي صلى الله عليه وسلم قد دخل الجنة ليلة الاسراء والمعراج ، ثم خرج منها وأخبر بما فيها ، وأنها هي جنة الخلد حقا . أُهبِط آدم وزوجه حواء الى الأرض في يوم الجمعة ، وكما جاء في الحديث عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم وفيه أُهبط وفيه تيب عليه ، وفيه مات ، وفيه تقوم الساعة ، وما من دابة الا وهي مسيخة (أي منتظرة لقيام الساعة ) يوم الجمعة من حين يصبح حتى تطلع الشمس شفقاً من الساعة ، إلا الجن والإنس وفيه ساعة لا يصادفها عبد مسلم وهو يصلّي يسأل الله حاجة إلا أعطاه إياها " قال كعب ذلك في كل سنة يوم فقلت بل في كل جمعة قال فقرأ كعب في التوارة فقال صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم " رواه أبو داود

اما مكوث آدم في الجنة ، فقد ورد في الأثر أنه لم يكن إلا ما بين صلاة العصر الى غروب الشمس قاله ابن عباس وقال صحيح على شرط الشيخين ، وعن الحسن قال لبث آدم في الجنة ساعة من نهار تلك الساعة ثلاثون وماية سنة من أيام الدنيا ، وقال السدي في تفسير قوله تعالى : " قلنا اهبطوا منها جميعا " والمقصود هنا آدم وحواء وعدوّهما إبليس ، وقيل نزلت معهم الحية . قال فهبطوا ونزل آدم بالهند ونزل معه الحجر الأسود وقبضة من ورق الجنة فبثّه بالهند فنبتت شجرة الطيب ، وانما قبضها أسفا على الجنة حين أُخرج منها .

وروي عن ابن عباس قال : أهبط آدم عليه السلام الى الارض يقال لها "دَحنا" بين مكة والطائف . وعن حسن البصري قال : أُهبِطَ آدم بالهند ، وحواء بجدة ، وابليس " بد ستميسان " من البصرة على اميال ، وأهبطت الحية " بأصبهان " وبعد ذلك الإهباط الى الأرض وبعد وقوع آدم بالمعصية ، تلقّى آدم من ربّه كلمات ليتوب الى الله قال تعالى : " فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه انه هو التواب الرحيم " . قيل ان هذه الكلمات مفسَّرة بقوله تعالى : ] قالا ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكو نن من الخاسرين [ قال بذلك ابن عباس والحسن وسعيد بن جبير والضحّاك ومجاهد .

وهذا التفسير قريب لأن موسى أيضا قال " رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي " القصص 16 وقال يونس عندما أُدْخِلَ في بطن الحوت : " لا اله الا انت تسبحانك اني كنت من الظالمين " الانبياء87

والآيات تفسر بعضها بعضا ، فعندما نستعرض ما جاء في قوله تعالى : ] وناداهما ربهما الم أنهكما عن تلكما الشجرة واقل لكما ان الشيطان لكما عدو مبين . قالا ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين [ الاعراف 22 / فكان هذا الاعتراف التذلل والخضوع والافتقار الى الله تعالى في تلك المحنة هو الذي اخرج آدم مما كان فيه ، ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى ، فذكر أن الاجتباء والهداية كانا بعد العصيان . وجاء في آية أخرى قوله تعالى ] وعصى آدم ربه فغوى ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى [ . وقد يأتي الشيطان أحدنا فيوسوس له بهذا السؤال ، وما ذنب البشرية بأن يعيشوا في الأرض ، وينزلوا من الجنة التي ليس فيها تعب ولا نصب ولا جوع ولا عطش .

أولا : على المسلم ان يصرف هذه الوساوس و هذه الافكار بقوله : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم قال تعالى ]واما ينزغنك من الشيطان نزغ فا ستعذ بالله انه هو السميع البصير [ .

وبعدها يجب على المسلم أن يعتقد أن الله سبحانه هو الخالق وهو مالك الملك يتصرف بملكه كيف يشاء ، لا يسأل عما يفعل وهم يسألون ، بعد ذلك يقرأ من الآيات والأحاديث فيجد ان وراء قصة آدم وحوّاء مع إبليس درسا عظيما , لذرية آدم ليعلموا حقيقة وأصل هذه العداوة ، وأنّ آدم وحوّاء خلقوا ليعيشوا على الأرض وما دخولهم الجنة إلا مرحلة حصل فيها من الاحداث والعبر ما يبصرنا بكيفية التعامل مع ابليس عدو الله . اما آدم وما جرى معه فكان بقضاء الله وقدره ولحكمة أرادها سبحانه , وقد سأل موسى آدم في الملأ الأعلى هذا السؤال وردّ عليه آدم فحجّه اي أقام عليه الحجة ، روى البخاري هذا الحديث عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "حاجّ موسى آدم فقال له انت الذي أخرجت الناس من الجنة بذنبك واشقيتهم ؟ قال آدم : يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالاته وبكلامه أتلومني على أمر كتبه الله علي قبل ان يخلقني او قدره الله علي قبل ان يخلقني قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحجّ آدم موسى " .

وبهذا الحديث نرى انه سبق في علم الله تعالى وقضائه وقدره ان آدم سيقع في الخطيئة ، إلا أنه لا يفهم من هذا الحديث أنه كان من باب الإكراه على الفعل ، والمعلوم ان الانسان محاسب ومعاتب فيما خير من الأعمال ، وليس فيما كان لا حول له فيه ولا قوة . قال تعالى : " وما رَبُّكَ بظَلَّامٍ للعبيد " وقال عزّ شأنه " إنَّ الله لا يظلم الناس شيا ولكن الناس أنفسهم يظلمون " ؛ " ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما" ، قال رسول الله : " ما من عبد اذنب فقام فتوضا فاحسن الوضوء ثم قام فصلى واستغفر من ذنبه الا كان حق الله ان يغفر له " قال ابو الدرداء : يا رسول الله وان زنى وان سرق ثم استغفر ربه غفر له قال : نعم "ثم قلت الثانية قال : نعم : ثم قلت الثالثة : قال " نعم " وان زنى وان سرق ثم اسغفر الله غفر الله له على رغم أنف ابي الدرداء " غريب جدا .

وفي الحديث القدسي " يا عبادي انما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومنّ الا نفسه " رواه مسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.yoo7.com
القطيفيه

avatar

عدد المساهمات : 612

بطاقة الشخصية
بياناتي:
0/0  (0/0)
اصدقائي:
1/1  (1/1)
اوراق شخصية:

مُساهمةموضوع: رد: سجود الملائكة واستكبار ابليس   الأحد 25 سبتمبر 2011, 03:55

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alruohani.yoo7.com
 
سجود الملائكة واستكبار ابليس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الروحاني للعلاج بالقران :: المدرسة ألاسلامية :: الملائكة والانبياء والكتب السماوية الكرام-
انتقل الى: